القائمة الرئيسية

الصفحات

رحلة الخطوط الأمريكيه 1549 وقصة الهبوط في النهر

رحلة الخطوط الأمريكيه 1549 وقصة الهبوط في النهر


مقدمة عن الحادثه :-

حادثة رحلة الخطوط الجوية الأمريكية 1549 بطائرة إيرباص A320 

بعد إقلاع الرحله من مطار لاغوارديا في مدينة نيويورك في 15 يناير 2009 اصطدمت الطائرة بقطيع من الأوز على بعد أقل من خمسة أميال شمال غرب المطار وبالتالي تعرضت جميع محركات الطائره للتلف . 
لم يتمكن الطياران "تشيسلي سولينبرغر" و"جيفري سكايلز" من الوصول إلى أي مطار وهبطا بالطائرة إلى فوق نهر هدسون بالقرب وسط مدينة مانهاتن . 



تم إنقاذ جميع الأشخاص البالغ عددهم 155 شخصًا على متن قوارب كانت قريبة من موقع الهبوط ولم يكن هناك سوى عدد قليل من الإصابات الخطيرة . 
تم شطب الطائرة وإخراجها من الخدمه ، مما جعل من الحادث خسارة الهيكل العشرين لطائرة إيرباص A320 .





أشتهر الحادث باسم "المعجزة على هدسون" ووصفه مسؤول في مجلس سلامة النقل الوطني بأنه "أنجح عملية هبوط فوق الماء في تاريخ الطيران" . 
تم منح الطيارين والمضيفات وسام الماجستير في نقابة الطيارين والملاحين الجويين تقديراً لـ "إنجازهم البطولي والفريد".



في 15 يناير 2009 كان من المقرر أن تقلع رحلة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 1549 من مطار لاغوارديا (LGA) في مدينة نيويورك إلى مطار شارلوت دوغلاس (CLT) . 
كانت الطائرة من طراز إيرباص A320-214 مزوده بمحركين توربينيين .


الطيارون في الرحله :-


كان الكابتن في القيادة "تشيسلي سولينبرغر" البالغ من العمر 57 عامًا وهو طيار حربي سابق في مجال الطيران منذ مغادرته القوات الجوية للولايات المتحدة في عام 1980 . 
كان قد سجل 19663 ساعة طيران ، بما في ذلك 4765 ساعه في طائرة A320 و كان أيضًا طيارًا شراعيًا وخبيرًا في سلامة الطيران . 



الطيار الثاني "جيفري سكايلز" البالغ من العمر 49 عامًا ، كان قد جمع 20727 ساعة طيران في الرحلة المهنية .



تفاصيل الحادث و الهبوط في النهر :-


أقلعت الطائرة ، وهي طائرة إيرباص A320 تملكها شركة الخطوط الجوية الأمريكية ، من لاغوارديا في حوالي الساعة 3:25 مساءً . 


كانت متجهة إلى مطار شارلوت بولاية نورث كارولينا و كان على متن الطائرة 5 من أفراد الطاقم و 150 راكبًا .
بعد حوالي دقيقتين من الإقلاع اصطدمت الطائرة بقطيع من الأوز. 
وقد تضرر كلا المحركين بشدة مما تسبب في فقدان القوه تقريبًا وجميع المحاولات المتكررة لإعادة تشغيل المحركات باءت بالفشل.



أبلغ الطيار برج المراقبة الجوية في المطار بأنه سيعود . 
ولكن مع ذلك استمرت الطائرة في الهبوط وأعتقد الطيار أنها لن تتمكن من الوصول إلى المطار المقلع منه . 
كما استبعد الطيار احتمالية وصول الطائرة الى مطار نيو جيرسي بسرعة . 
بعد ذلك بوقت قصير أبلغ الطيار برج المراقبه أنه سيحاول الهبوط فوق الماء في نهر هدسون . 



في حوالي الساعة 3:29 مساءً ، أعلن الكابتن عبر الاتصال الداخلي للطائره وقال "هذا انا الكابتن , استعدوا للصدمة."


بعد دقائق قليله من الاصطدام بالطيور ، هبطت الطائرة في النهر . 
قام الجزء الخلفي من جسم الطائرة بأول ملامسه للماء وأصيب هذا الجزء بأضرار بالغة حيث أنه أنشطر وتمزق مما سمح للماء بدخول الطائرة . 
ومع ذلك ظلت الطائرة عائمه فوق الماء ويرجع الفضل في ذلك الى رحمة الله سبحانه وتعالى ثم إلى خزانات الوقود التي لم تكن ممتلئة . 



بعد ذلك غادر الركاب والطاقم الطائرة عبر مخارج النجاة وساروا على الأجنحة وبعضهم استخدام القوارب القابله للنفخ . 
وصلت السفن الصغيره والفرق المستجيبه للطوارئ للموقع في غضون دقائق قليله . 
تم علاج عدد من الركاب في الموقع عانوا انخفاض درجة حرارة الجسم و أصيب خمسة أشخاص فقط بجروح خطيره . 
وجدير بالذكر أن المضيفة جرحت ساقها أثناء الهبوط وكانت تتطلب جراحة .



بينما أصبح الكابتن و الطيار "تشيسلي سولينبرغر" بطلاً قومياً للكثيرين ، انتقد البعض قراره بالهبوط في النهر . 
ولكن تم إجراء تحقيق مطول أجراه مجلس سلامة النقل الوطني إلى أن قراره بالتخلي عن العوده للمطار كان مناسبًا . 
وبعد ايام من الهبوط في النهر تم رفع الطائرة من النهر وفي عام 2011 تم عرضها في متحف الطيران "كاروليناس" في مدينة شارلوت .




المصادر :-
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات