القائمة الرئيسية

الصفحات

الطيار والبطل لحادثة الجزائر إسماعيل دوسان

أصيبت الجزائر يوم الأربعاء 23 رجب 1439 هـ الموافق لـ 11 أبريل 2017 في طيرانها
وما زال الجزائريون يعيشون تحت فاجعة سقوط الطائرة العسكرية بمنطقة بوفاريك، والتي خلفت أثقل حصيلة في تاريخ البلاد، بعد أن وصلت إلى 257 ضحية، وزادت أكثر مع بدء انتشار صور الضحايا الذين كشفت وزارة الدفاع الجزائرية أن غالبيتهم من جنود الجيش وبعض عائلاتهم.
وفي ظل مشاعر الحزن التي عمت البلاد، بطل جديد يدخل سجل أبطال الجزائر، وهو قائد الطائرة العسكرية الذي كشفت وزارة الدفاع الجزائرية عن هويته، وهو المقدم إسماعيل دوسان صاحب الـ46 عاماً، وأب لثلاثة أطفال، وكان من بين ضحايا الطائرة المنكوبة.
قائد الطائرة كان في غاية العظمة والشجاعة والبطولة حين سعى بكلّ ما لديه لإنقاذ الطائرة وإنقاذ ركابها، وحين لم يستطع رغم تكرار محاولات الإنقاذ اختار أقلّ الأضرار فسار بالطائرة بعيدا عن السّكان وسقطت في بستان خال من السّكان وكان سببا في إنقاذ مدينة بأكملها من الدمار والخراب والحرق والهلاك، كما تحدّث بذلك أحد العسكريين عبر فضائية جزائرية حين قال إن قائد الطائرة تحدّث مع برج المراقبة قائلا:  لا أستطيع إنقاذ الطائرة لكني سآخذها إلى مكان خال من السّكان، فعظمة الطيار الجزائري أنّه وهو مقبل على الموت لا محالة فكّر في تخفيف الأضرار وتقليل الخسائر فكان البستان أقلّ ضررا من المدينة الآهلة بالسّكان، فظلّ بطلا وهو يواجه الموت بأقلّ الأضرار رحمة الله عليه.
المصادر:
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات